في رمضان: كيف تجعل صيامك بوابة لصحة أفضل؟ 

Salma Mokhtar

Salma Mokhtar

التغذية في رمضان

“أي شخص يستطيع الصوم، لكن الحكيم من يعرف كيف يفطر” – جورج برنارد شو

هذه المقولة من أفضل ما قيل عن الصيام والتغذية.  

هل تعلم أن ما تفعله خلال ساعات الإفطار هو ما يحدد كيف سيكون رمضانك؟ هل ستشعر بتعب الصيام أكثر؟ أم أنك ستكون أكثر نشاطًا؟ وهل ستخرج من رمضان بصحة أفضل؟ 

كل هذه الأسئلة يمكنك معرفة إجاباتها بسهولة عندما تحدد كيف تأكل خلال رمضان، ويمكنك تغييرها ليصبح رمضانك أكثر صحة… 

لكن كيف؟ 

لنبدأ بسؤال هام أولاً… 

ماذا يحدث لجسمك أثناء ساعات الصيام؟ 

  • أول 4 ساعات 

تسمى هذه الفترة “مرحلة البناء” ويهضم فيها الجسم الأكل الباقي في المعدة. وينتج البنكرياس الإنسولين لاستخدام السكر الموجود في الدم وتخزين السكر الزائد في خلايا الجسم. 

  • بعد 12 ساعة 

وتسمى هذه الفترة “مرحلة الحرق”، فبعد أن قام الجسم باستخدام الجلوكوز في الدم بيدأ في حرق الدهون المخزنة في الجسم لإنتاج الطاقة التي يحتاجها الجسم. 

ويعتمد الوصول لهذه المرحلة على كمية النشويات التي تتناولها قبل فترة الصيام، فكلما قلت كمية النشويات التي تتناولها انتقل الجسم من مرحلة البناء لمرحلة الحرق بصورة أسرع. 

  • بعد 16 ساعة 

يستمر الجسم في حرق الدهون المخزنة لإنتاج الطاقة بالإضافة لبدء عملية “الالتهام الذاتي” في الخلايا وهي عملية يتخلص فيها الجسم من الخلايا الفاسدة والسموم. وتساعد هذه العملية على تحسين صحة الجسم والوقاية من العديد من الأمراض. 

لهذا يمكننا القول أن الصيام هو أفضل ديتوكس للجسم، كما أن له الكثير من الفوائد الأخرى… 

أهم فوائد الصيام الصحية 

  • تحسين التركيز والأداء العقلي 
  • الوقاية من السمنة والأمراض المزمنة المرتبطة بها 
  • تقليل الالتهاب في الجسم عموماً 
  • تحسين الصحة العامة 
  • تقليل خطر الإصابة ببعض الأمراض مثل مرض السكر والقلب والقولون العصبي وبعض أنواع السرطان 

فرمضان هو فرصة ذهبية للاستفادة من هذه الفوائد وتحسين صحتك، هل تريد معرفة كيف تستغل هذه الفرصة بأفضل طريقة ممكنة؟ 

كيف تحصل على أكبر فائدة من صيام رمضان؟ 

فبالرغم من فوائد الصيام التي لاتُعد، إلا أن تعاملك مع فترة الإفطار هو حقاً ما يحدد مقدار الفائدة الذي سيحصل عليه جسمك من الصيام. 

لذلك يجب أن تحرص على تناول طعام صحي وقت الإفطار لتضمن حصول جسمك على فوائد الصيام ببعض النصائح البسيطة…

تقليل النشويات 

فكما قلنا أن تقليل النشويات يسرع من دخول الجسم في مرحلة حرق الدهون ومرحلة الديتوكس التي يتخلص فيها من السموم. لذلك احرص على تناول كمية محددة من النشويات الصحية مثل الحبوب الكاملة أو البطاطس. 

شرب كمية كافية من المياه 

سواء كانت في شكل مياه أو مشروبات الأعشاب، فهي تساعد على الحفاظ على طاقة الجسم وتوازنه أثناء ساعات الصيام. 

تناول أطعمة غنية بالعناصر الغذائية 

وخاصة عند الإفطار، فإن إعطاء الجسم العناصر الهامة التي يحتاجها خاصة بعد فترة الصيام. فتناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن والألياف يكون ضرورياً للحفاظ على مستويات السكر في الدم، كما أنه يساعد أيضاً في الحفاظ على وزن صحي. 

فرمضان فرصة ذهبية لتحسين صحتك ونشاطك، لكن المفتاح هو ما تفعله خلال ساعات الإفطار. اجعل من رمضانك رحلة صحية مميزة، تخرج منها بجسم أقوى ونفس أكثر راحة. 

مشاركة


Salma Mokhtar

Salma Mokhtar

تعليقك

أخر المقالات